الرئيس الأسد يستقبل غريفيث واللقاء يتناول الإجراءات العملية المؤثرة في مسار التعافي من تداعيات الزلزال

دمشق-سانا

بحث السيد الرئيس بشار الأسد مع مارتن غريفيث وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ الخطوات والإجراءات العملية التي يمكن أن يكون لها تأثير ونتائج مباشرة على مسار التعافي من التداعيات التي خلفتها كارثة الزلزال في مختلف القطاعات، وفي نفس الوقت تساهم في تأمين الظروف الملائمة لعودة المزيد من اللاجئين السوريين إلى مدنهم وقراهم.

وناقش الرئيس الأسد وغريفيث الجهود الدولية لدعم هذه الخطوات والإجراءات بما يساعد السوريين على تجاوز آثار الحرب والزلزال، وتعزيز الاستقرار في سورية وعودة السوريين إلى حياتهم وأعمالهم.

وكان الدكتور فيصل المقداد، وزير الخارجية والمغتربين، التقى غريفيث والوفد المرافق، حيث تم استعراض وبحث مختلف أوجه التعاون بين الجهات الوطنية السورية من جهة، والأمم المتحدة وأجهزتها ووكالاتها من جهة أخرى، وخاصةً فيما يتعلق بالتخفيف من معاناة السوريين بمواجهة آثار وتداعيات الزلزال الذي ضرب سورية.

انظر ايضاً

الرئيس الأسد يبحث مع الرئيس العراقي التعاون بين البلدين

المنامة-سانا التقى السيد الرئيس بشار الأسد الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد، وبحث معه التعاون بين …