الشريط الأخباري

محمد الصعيدي… أصيب بشلل بيده اليسرى فصنع بيده اليمنى قصة نجاح وعمل

دمشق-سانا

لم يعد الشاب محمد أحمد الصعيدي متخوفاً من عدم حصوله على فرصة عمل تؤمن له مصدر رزق يحفظ كرامته ويساعده في رسم ملامح حياة جديدة تحقق أهدافه وطموحاته.

جهد واضح وعمل دؤوب يقوم به الشاب الصعيدي الذي أصيب بشلل بيده اليسرى لكنه صنع بيده اليمنى قصة نجاح وتفرد شاهدها معظم زوار معرض الزهور الدولي الذي تقيمه وزارة السياحة بالتعاون مع محافظة دمشق بدورته الـ 41 في حديقة تشرين حيث قدم خلال مشاركته بالمعرض أصنافاً مختلفة من الطعام والأطباق الشهية التي أعدها بيد واحدة ولاقت استحساناً وإقبالاً كبيرين من الزوار.

وأوضح الصعيدي خلال حديثه لمندوبة سانا أنه أصيب أثناء قتاله في صفوف الجيش العربي السوري وتصديه للتنظيمات الإرهابية المسلحة في حلب، وتسببت إصابته بشلل في يده اليسرى بنسبة 50 بالمئة حيث بقي نحو العام ونصف العام في المنزل يتلقى العلاج ويقضي الساعات الطويلة بتصفح الكتب ومراقبة والدته وزوجته أثناء إعداد الطعام وفق تعبيره فتعلم منهما فنون الطبخ وأصول العمل به واتخذ قراره بعد تماثله للشفاء بالبدء بمشروع صغير هو “إعداد الطعام السوري المنزلي وبيعه” وأعلن عنه عبر صفحة على موقع “الفيسبوك” وحظي بدعم كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين بات البعض منهم زبائن دائمين لديه.

الصعيدي الذي حول جزءاً من منزله إلى مطبخ صغير للمشروع يعد فيه مختلف أنواع الطعام من الكبب والفطائر والبرك بأنواعها إضافة إلى الحلويات أشار إلى أن تأسيس مشروعه كان برأسمال بسيط ومردوده يؤمن له مصروفه وجزءاً من مصروف عائلته وأعاد له الأمل ولا سيما بعد أن منعته إصابته من متابعة عمله بمهنته الأساسية وهي الخياطة.

“لا يوجد إنسان ضعيف كل إنسان قادر على العطاء والعمل والنجاح، إصابتي كانت حافزاً للعمل والعودة إلى مقاعد الدرس حيث تقدمت هذا العام لامتحان شهادة التعليم الأساسي وحصلت على مجموع جيد وسأسعى لمواصلة تعليمي لأحصل على الثانوية العامة وأتمكن مستقبلاً من تطوير مهاراتي وتوسيع مشروعي” هذا ما قاله الصعيدي وهو يؤكد أن إصابته وسام شرف على صدره.

ويتابع الصعيدي أنه وجد بالمعرض فرصة للتعريف بأطباقه والبحث عن زبائن جدد عبر توسيع دائرة معارفه وأصدقائه لافتاً إلى أن جرحى الجيش وهو منهم لم يتوقفوا عن العمل والإنتاج رغم إصابتهم فالعمل ساعدهم على التعافي والتغلب على حالة اليأس التي قد تصيب الشخص بعد إصابته موجهاً النصيحة لكل مصاب بعدم اليأس والقنوط بل برسم حياة جديدة بالعمل والإنتاج.

سكينة محمد

انظر ايضاً

جريح يحول إصابته في الحرب إلى أمل

دمشق-سانا رغم إصاباتهم إلا أن قوة الإرادة دفعتهم لتطوير قدراتهم وتوظيفها في صناعة المنتجات اليدوية …